اقتصاديات

هل سينهار سوق العقارات الكندي في 2020 ؟؟

كتب : هاني آدم

كندا سبيل – تورونتو

كتب : المستشار العقاري : هاني ادم

يشهد سوق العقارات الكندي هذه الأيام حالة اضطراب – على الأقل هذا ما تقوله أسواق تداول الأسهم. لقد تابعت شركات عقارية على سبيل المثال منها شركة Brookfield Property والتي شهدت انخفاض أسهمها بأكثر من 50٪.

حتى الآن، فإن التأثير على العقارات غير واضح. لكن البيانات المبكرة تشير إلى أن أصحاب المنازل الخاصة يجب أن يكونوا متوترين ولو بشكل محدود .

“بدأ المؤشر الكندي في العقارات في الانخفاض في منتصف مارس – اذار ، مما يشير على الأرجح إلى أن الوباء COVID-19 قد بدأ يؤثر على النشاط السكني والبناء” ، وفقًا لمؤسسة الرهن العقاري والإسكان الكندية CHMC

لقد تابعت اتجاه النشاط في تورنتو ومونتريال يسير باتجاه الانخفاض، مما يعكس الانخفاضات على نطاق أوسع في أقاليم كل منهما ، أعني أونتاريو وكيبيك.

من المهم ملاحظة أن البيانات الخاصة بسوق العقارات الكندي هي مؤشر “متأخر”. فلن يبدأ سوق العقارات في التباطؤ بشكل كبير لمدة شهر أو شهرين آخرين والذي يمكن أن يتباطأ بالتاكيد الاقتصاد أيضًا. وفي الوقت نفسه، لن تنخفض الأسعار حتى يرتفع المخزون ويرتفع معدل البطالة كل هذا يعني أن انهيار سوق العقارات الكندي قد لا يحدث على الأرجح ، وإذا حدث ذلك فلن يكون ذلك حتى نهاية الصيف. فإذا كنت تمتلك منزلًا أو استثمرت في العقارات ، فإليك ما تحتاج إلى معرفته :

إن أكثر الصعوبات تأثيراً التي أثرت على الكنديين بسبب الوباء هو انهم يضطرون ان يصطفون لضروريات مثل الغذاء ومحلات البقالة وكذلك التشتيت الاجتماعي المطلق بالإضافة إلى انخفاض دخول الناس لبعض الوظائف.
ولكن .. من أكبر المشاكل الارتفاع السريع في معدلات البطالة.
لقد رأينا وظائف مثل الضيافة وخدمات الطعام ذهبت بين عشية وضحاها بسبب اغلاق المطاعم… كما بدأت مهن أخرى تشعر بالضغط في الأسابيع الأخيرة. ولسوء الحظ ، كلما طالت الأزمة ، كلما شعر الناس بالمزيد من الألم . في الأسبوع الماضي ، أبلغ ترودو عن أسوأ تقرير للوظائف في التاريخ الحديث. “لقدشعر الناس بفقدان الوظائف في جميع المقاطعات ، وكان أكبرها في أونتاريو ، وكيبيك ، وبريتش كولومبيا ، وألبرتا” حتى لو بدأ هذا الوباء في الانحسار ، فلن تشهد خسارة الوظائف أي انخفاض بالسرعة الكافية. وهذا يقودنا إلى الأزمة الثانية وهي انهيار النفط. فمنذ بداية عام 2020 ، شهدنا انخفاض أسعار النفط من 60 دولارًا إلى 20 دولارًا للبرميل.
قد يعلم الناس أن الجزء الكبير من إنتاج النفط في كندا يتراجع مردوده الاقتصادي عند حد 30 دولارًا أمريكيًا للبرميل أو أعلى للبقاء في العمل.
هذا يعني أنه كلما استمر تراجع النفط ، كلما زاد احتمال أن يشهد قطاع الطاقة المزيد من فقدان الوظائف. بالنظر إلى أن القطاع مسؤول عن 10 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي الكندي ، فانا أرى انها أخبار سيئة. وبما أن سوق العقارات يتأثر مباشرة بصحة الاقتصاد ، إلا أنه يتتبع أكثر من مجرد الناتج المحلي الإجمالي. لكن أهم الأرقام هي العمالة والأجور. يحتاج المواطنون الكنديون ، بعد كل شيء ، إلى وظائف وحد أدنى من الدخل للحصول على منزل.
وباء كورونا وانهيار اسعار النفط مع أكبر ارتفاع في البطالة في التاريخ الكندي سوف يسبب ضررا شديدا على الاقتصاد. وكلما طالت هذه التحديات ، زادت احتمالية إحداث أضرار طويلة المدى.
لابد وان نعلم ان مؤشرات أنشطة العقارات وأسعار البيع هي مؤشرات متآخرة ، لذلك لن نفهم كيف تتأثر منازلنا شخصيًا بالتباطؤ الاقتصادي لعدة شهور. ولكن إذا استطعنا جمع أي معلومات عن أسعار أسهم العقارات ، يمكننا أن نرى أن المستقبل محبطاً نوعًا ما.
قد يفترض الكنديون أن قيمة منزلهم بالفعل أقل بكثير مما توقعوا. وفي حين أن البعض لن يواجه الكثير من الصدمة ، فإن آخرين سيرون حياتهم المالية تنقلب رأساً على عقب.
ولكن ، إذا عانينا من تراجع حاد في سوق العقارات الكندي ، فقد تكون تلك فرصة ذهبية لمشتري المنازل لأول مرة لتملك منزلا. أيضًا ، يجب على المستثمرين العقاريين على المدى الطويل اغتنام هذه الفرصة.
***


هاني آدم
مستشار عقاري
[email protected]
PH: 905-699-6994
www.hanyadamhomes.com

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock