شلبكيات

لقاء العدد: مع الأستاذ عدنان بهنان .

لقاء ساخر سبيل رقم 99 ص 8

لقاء العدد 99 من ساخر سبيل
مع مستشار التأمين الأستاذ عدنان بهنان
أجرى اللقاء : محمد هارون
***
مقدمة :
التأمين على الحياة أو العمل أو السيارة وغيرها، هاجس الجميع هنا في كندا وفي كل الدنيا، فالتأمين ضروري وحيوي لحماية النفس والأسرة والمجتمع من المخاطر التي قد نتعرض لها في المستقبل . من هنا توجهنا لأحد أبرز العاملين في هذا المجال و منذ سنوات طويلة ليجيب عن استفساراتنا في هذا الحقل الهام. حملنا أسئلتنا وتوجهنا للأستاذ عدنان بهنان في مكتبه بضواحي تورونتو ، وكانت هذه الحصيلة .

س1 : قبل الدخول في عالم التأمين نرجو من حضرتكم تقديم أنفسكم للقراء الكرام .

ج1: انا من مواليد قرية صغيرة ولكن عريقة واسمها كرمليس قريبة من مدينة الموصل في شمال العراق . كانت سنوات الدراسة الأولى في مدينة كركوك وبعدها حكمة / بغداد ، وأنا حاصل على بكالوريوس في إدارة الأعمال. كما وعملت في بغداد بشركة إعادة التأمين العراقية / قسم السفن.
قدمت الى كندا في صيف 1980 كزائر ، وللحصول على الإقامة مكثت ست سنوات حيث لم يكن الحصول عليها أمراً سهلاً بتلك الفترة . عملت كوسيط تأمين من عام 1986 لغاية 1995 وبعدها عملت كمستشار تأمين مع شركة Cooperators ولا زلت معهم .
حاصل على كافة رخص التأمين والإستثمارات وكذلك على زمالة معهد التأمين منذ 1989. مكتبنا حالياً يقع في برامبتون اونتاريو ونعمل بشكل عائلي فعلا، حيث يعمل معي أفراد اسرتي، فزوجتي ميعاد وبناتي أماندا وميكن وزوج أماندا باتريك، الكل يعمل بجدية وحماس وروح عالية لذلك مكتبنا حقق انجازات وأرقام قياسية للشركة في مجالات كثيرة ولعدة سنوات .

س2 : لنعود الى الماضي قليلاً … ما هو التأمين وأنواعه وبرامجه ومن أين جاءت فكرته ؟

ج: 2 قد لا يعلم البعض بأن فكرة التعويض قد ظهرت لأول مرة في مسلة حمورابي قبل سنوات ضاربة بعمق التاريخ ( 2500 قبل الميلاد ) فكانت المملكة تعوض رعاياها عند وقوع أضرار أو خسائر .
بداية التأمين على الحياة كانت في العصور الوسطى خاصة في ايطاليا واليونان حيث انتشرت جمعيات تعاونية يشترك بها الأعضاء ، وفي حالة وفاة أحدهم تقوم الجمعية بمراسيم الدفن . ولاحقاً اعتبرت لندن في انكلترا هي المكان الذي بدأت فيه أعمال التأمين ، سواء كان التأمين البحري ( في مقهى لويدز ) أو الحريق وخاصة بعد حريق لندن المشهور عام 1666م
س3 : ما مدى صحة العبارة التالية ” يعتبر التأمين استثمارا هاماً ”
ج:3 التأمين ركن مهم في اقتصاد أي بلد ، فمن الناحية العملية ليس بالإمكان القيام باي عمل ان لم يكن هناك نوع من التامين للحماية من أجل القيام بهذا العمل . الفكرة من التامين هي أن لا يعود الشخص الحامل لوثيقة التأمين الى نقطة الصفر اذا تعرض للخسارة ولكن سيعود الى الوضع المادي الذي كان عليه قبل الخسارة ، وهذا بالتاكيد يشجع على الاستثمار والاستمرار به .
س4 : مع استمرار تفشى فيروس كورونا وما ترتب عليه من إثارة القلق فى جميع أنحاء العالم، هل تواجه صناعة التأمين تأثيراً بعيد المدى؟ .
ج4: التامين كباقي القطاعات تأثر، ولكن ليس بنفس الدرجة كالقطاعات الخدمية الأخرى . فالأقتصاد بشكل عام يكون في أحسن حال عندما تكون الظروف الملائمة للاستثمار متوفرة . إن وجود شبح الفروس كوفيد 19 أثر سلبياً وبدون شك على كل القطاعات، والأمور برأيي لن تعود على ما كانت عليه لغاية اكتشاف اللقاح والعلاج لهذا الفيروس وإن شاء الله هذا سيكون قريباً . بالاختصار يمكن القول بأن المعادلة طردية بين الإقتصاد والتأمين .
س5 : ما تأثير كوفيد 19 على حقل تامين السيارات في كندا وخاصة بعد توقف الحركة بالفترة الماضية ؟
ج5: أغلب شركات التامين أعطت خصومات محدودة لفترة قصيرة بسبب عدم استخدام السيارات في السابق ، ولكن أغلب العوائل التي كانت تستعمل السيارات – سيارتان أو ثلاث- ولكن و بسبب الظروف الطارئة ولكون الحاجة للسياقة قد خفت ، فان هذه العائلات طلبت وقف سيارة او اكثر وهذا ساعد على تخفيض قسط التأمين . أما عن التأثير في حقل تامين السيارات فلن يكون كبيراً ، وأنا أرى بان بعض الأسر يفضلون العمل من البيوت وبالتالي تصبح الحاجة للسيارة قليلة ، ولكن ومن جهة أخرى فأن بعض الناس والذين كانوا يستخدمون النقل العام قد يفضلون – بظل الوضع الخطر – ان يذهبوا لعملهم بسياراتهم الخاصة فهذه أكثر ضماناً من مشاركة الركاب بحافلة جماعية .
س6: ما هي أطرف القصص التي حدتث معك في مسيرتك العملية في مجال التأمين ؟
ج 6: بحكم عملنا نتعامل مع جميع أنواع الناس ومن كافة الطبقات ومختلف الخلفيات وبالتالي تحدث به الكثير من المفارقات ، ومنها والذي لا أعتبره قصة بقدر ما أعتبره شئ ممكن الحدوث لأي واحد منا .
تقدم أحد الأشخاص وهو في الثلاثينات من العمر بطلب تأمين على الحياة واخذنا القسط الأول وبعد 3 أيام فقط توفي هذا الشخص ، ولكوننا استلمنا القسط الأول للوثيقة وهذا كان بمتابة تأمين أولي ، لذا كان على الشركة دفع قيمة الوثيقة طبعاً بعد إجراء التحقيقات اللازمة .
س7 – أنت كخبير في هذا المجال ما نوع التأمين الذي تقترحه علينا كي نشارك به ( بخلاف التامينات الإجبارية ) ولماذا؟
ج 7: برأيي هناك تامينات لا تؤخذ بجدية أو لا تعطى الأهمية التي تستحقها عند البعض، منها التأمين على الحياة ، التغطية اللازمة لتوفير الادخار الكافي للتقاعد وأخيراً التأمين ضد العجز .
اذا كان هناك خطط مدروسة والشخص قام باجراء وعمل الوثائق اللازمة بهذا الخصوص، لا شك بأن هذا الشخص وعائلته سيكونان في مأمن إذا حصل له اي مكروه ولن يواجه صعوبات مالية .
س8 : هل لديكم من نصيحة تقدمونها للقادم الجديد أو لمن يرغب بالعمل من الشباب في هذا المجال .
ج8 : إن العمل قي مجال التأمين واسع وليس في مجال مندوب مبيعات فقط، ولكن لكوننا نتكلم لغة اضافية وأقصد اللغة العربية ، هذا عامل مساعد للراغبين بالدخول في سلك التأمين . وأنصح من يرغب بهذا العمل عليه أولاً ان يؤمن بفكرة التامين ويحب التعامل مع كافة شرائح المجتمع الكندي وكل أبناء المجتمع العربي الكندي أيضاً ، وعليه التحلي بالصبر وأن يكون مستمعاً جيداً .
س9 : وأنت من الشخصيات العراقية الكندية والمتواجد منذ فترة طويلة هنا في تورونتو وحولها .. ما رأيك بالأنشطة والفعاليات المتنوعة للمجتمع العربي الكندي وخاصة في المجال الإعلامي .
ج9: أنا أتابع الإعلام العربي هنا بشكل جيد . في البداية كانت هناك جريدة أو مجلة واحدة بالعربية ولكن حاليا ً توجدالعشرات ولكنها بمستويات متفاوته واختصاصات متنوعة. و بصراحة الجالية العربية هنا وبحجمها الحالي بحاجة الى إعلام قوي موحد يركز على الجوانب الإيجابية للجالية لكي يكون فعال ويأتي بالنتائج المفيدة وبالتالي يلبي طموحات المجتمع العربي الكندي.

س10 : كلمة أخيرة لقراء كندا سبيل وساخر سبيل .

ج10: أخيراً أشكر الأخ محمد هارون لإتاحته هذه الفرصة لي للتواصل مع القراء الأعزاء.
وفي الختام اسمحوا لي بأن أقدم النصائح التالية في مجال التأمين والتي أكررها دائماً :
– اقرأ وثائق التأمين جيداً واذا كان هناك بعض الإلتباس بمفهوم معين فعليك بالسؤال عنه .
– أعطِ معلومات صحيحة عند تقديم طلب التـامين وعند حصول التعويض .
– حاول أن تكون كل الوثائق المرتبطة بالتأمين مع شركة واحدة وذلك بغرض الاستفادة من الاستقطاعات ولبناء علاقة أفضل مع شركة التأمين.
– لا تتنقل من شركة الى أخرى لفرق بسيط بالقسط.
– تجنب الحوادث الصغيرة بحيث تحاول اتمام التسوية مباشرة مع الطرف الآخر.

بالنهاية أتمنى السعادة السلامة للجميع وأكرر شكري لأسرة ساخر سبيل .
***
الخاتمة : نتقدم بالشكر الكبير والتثمين العالي إلى الأستاذ عدنان بهنان على هذه الإجابات ونتمنى أن نكون قد قدمنا للقارئ الكريم ما يستفيد منه وخاصة في هذه الفترة الصعبة على الجميع وفي هذا الحقل الحيوي و الهام .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock