ثقافيات

لقاء العدد الشهري 117

مع الشاعرة الفلسطينية غالية أبو سته.


لقاء سبيل لهذا العدد مع الشاعرة والمناضلة الفلسطينية غالية ابو ستة‎‎
إجرى اللقاء : محمد هارون
مقدمة : على عبق الكلمة الوطنية الحرة ، وعلى أنغام أرض الوطن فلسطين ، ومن المنافي التي كُتبت على شعبٍ ارتوت دماءه الزكية في كل شبر من أراضيه التاريخية ، نلتقي بصحيفة ساخر سبيل – ببنت القضية- هذا اللقب الذي رافقها منذ عقود وهي تكتب لوطنها والوطن العربي ، إنها الشاعرة والأدبية الفلسطينية غالية أبو ستة …. الى الأسئلة .

*************
السؤال الأول : في البداية لو نتعرف أكثر من هي الشاعرة غالية أبو ستة؟

ج 1: أديبة وشاعرة فلسطينية مذ فتحت عيوني و أنا أحب الشعر حيث كانت أمي رحمها الله مغرمة بالإبداع في كل موقف ومشهد يؤثر فيها وكانت تعتقد أن الشعر وإتقانه شرط أساسي للتفوق في المدرسة فكانت تقول صدر البيت بالعامية وتطلب منا إتمامه ، كنت وأختي التي تصغرني نحاول بهذا وتعودنا على موسيقى الشعر وفهم صوره وكناياته ولفتنا نظر معلماتنا بمقدرتنا على اكتشاف أي خطأ مطبعي في القصائد المقررة-بدأنا بتأليف عفوي لأغاني لفلسطين ، وتقليد الأغاني التي نسمعهاولم نفكر في كتابة الشعر حيث لم يكن الأهل يشجعون على ذلك.
في المرحلة الثانوية أصبحت أكتب عن مشاعري الخاصة في تلك المرحلة ولا تراه الا أختي التي تحب الشعر مثلي ، غنينا لفلسطين معاً فلم يكن هناك غبار على الشعر الوطني كنت أخبئ ما أكتبه في أماكن لا يستطيع أحد من الأهل رؤيتها- في العهد الناصري كتبت للقومية والوحدة وأحبطت إذ غضب وثار استاذنا الأدب فور سماع أول قصيدة عمودية كنت متباهية بها عن الوحدة العربية إذ كانت كما قال تقليدية شكلاً ومعنى ، بعدها لم أعد اكتب الا مشاعري الخاصة وأخبئها.إلى أن كان احتلال باقي فلسطين واعتقلت تأثرت عندها بشعراء المقاومة في أواسط العشرينات من عمري اعتقلت فظهرت موهبتي جلية بين القصة والرواية والخواطر والشعر يضفي عليهم القداسة إذ كانوا يعبرون عما في نفوسنا علاوة على أنهم من الأرض المحتلة، كان نتاج ذلك ديواناً شعرياً أخرجته من معتقل الرملة نيفترتسا على ورق المناديل وحفظته أختي وهي شاعرة أيضاً وطبع في دار الفكر العربي تحت اسم أزهرت الحروف المجرّحة( من بين القضبان) من 350 صفحة ومخطوطة خواطر لم تطبع لليوم، وقصص قصيرة لم تطبع بعد ويوميات أدبية أسيرة .

السؤال الثاني: لو تحدثينا عن أبرز مشاركاتك الشعرية ؟

ج2: منذ المرحلة الدراسية متابعة النشر وفق الأحداث وما يستجد من أمور في المجلات والصحف
أما في غزة والكويت وكندا قمت بكتابة آلاف المشاركات الشعرية كما وحصلت على كثير من الأوسمة والشهادات وفي المساجلات الأدبية حصلت على الترتيب الأول وحصلت على شهادة الدكتوراة الفخرية من موقع شاعر العرب برعاية المجلس الأعلى للإعلام الفلسطيني ، كما وشاركت في معرض الكتاب في القاهرة من خلال 4 دواوين مطبوعة هي : عرس الزنابق ، انتفاضة الأقصى 1-2 ، من بين القضبان ، ديوان من داخل المعتقل ، كما طبع لي هذا العام في مصر من دار الرضا 3 دواوين شعرية : دموع الرياحين ، و جراح الياسمين ، و أعراس السنابل ، اضافة الى كتابات نثرية مطبوعة من هنا وهناك دار الرضا للنشر قصص وحكايات ، و٣ دواوين تحت الطبع وهي ألسنة اللهيب و أنين البحر و العاشقون تحت التنسيق للطبع روايات ودواوين وخواطر مخطوطات يدوية ودواوين شعرية أخرى أرجو أن يوفقني الله في طبعها.

السؤال الثالث : كيف ترين المشهد الثقافي والأدبي في الوطن وكندا ؟

ج3: المشهد الثقافي العربي يحتاج إلى تجميع وبلورة الأعمال الأدبية وإنشاء رابطة أدبية عربية خاصة في كندا حيث نقيم تجمع بعثرة المواهب المختلفة لتكون ذات شأن حاضرا ومستقبلاً

السؤال الرابع : كيف ترين المشهد الفلسطيني وما يعيشه من مآسي مستمرة ؟

ج4: الشعب الفلسطيني محبط الآن بالظواهر السلبية التي تطفو على السطح من اقتحام الاحتلال اليومي للمدن وتهويد القدس وابتلاع الأراضي في كل مدن فلسطين، الشعب ايضاً محبط من أوسلو وما تبعها من ذلك ، كما محبطين من الأنظمة المحيطة العميلة المطبعة. الشعب والشباب الواعد محبط من نتيجة مؤامرة الحل الوهمي ولكنه لم ولن يستسلم حتى العودة بإذن الله .

السؤال الخامس : ما هي كلماتك لقراء ساخر سبيل ؟

ج5: للقراء الكرام أمنيات السعادة والارتقاء بالاضطلاع على ما ينشر من مواضيع ومنشورات
لأن كل معلومة تحصل عليها تكون ذات فائدة وما لم ينفع اليوم سينفع في الغد ، تحياتي لصحيفة ساخر سبيل وقراءها الكرام مع أمنيات الازدهار والارتقاء سلامي وتحياتي.

في الخاتمة : حبذا لو نقرأ معا ً إحدى قصائدك .

اهديكم قصيدة الى القدس الشريف وما تعانيه من ظلم وإحتلال بغيض .

يا حمام القدس نوّح
********************

سام الخنا الأقصى بصهينةٍ عدتْ * والقدس ما بين المكاره تنهـــجُ

ورفيف قلبِ الصخرة العصماء في * كماشة الإرهابِ راح يُمنهجُ

في عصر ذلٍّ مطبق لا يرعوي * والعُـــــرب في قتل السّنا تتفرَّجُ

اليوم في الأقصى تعيث عصابة * مجنونة والفكـر حقدٌ أهـــــــوجٌ

يبكي حمام القدس من يسعى له * في نخوةٍ تسـعى و لا تتلجلــــجُ

يا حيرَةَ الألباب في الصمت اغتذى* بالوَهْنِ – في أرواحنا يتبـــرَّجُ

المجرم المعتوهُ صهيون افترى * ويَطُوفُ بين حدودنـــــا وتبرمـجُ

الحقدُ أفتى والحـــدودُ تمَعَّجت * وتراشفت أنخابـــه هي أسمــجُ

صبّوا الخنا للمُرتجى في قصعةٍ* للعـــزمِ يُبلي -والحــــدود تنفّــجُ

نُح ياحمام القدس وابـك ولاتنا* بين الخــنا والغاصبيـــن تَغَنَّــــجُ

نح وأملأ الدنيا هديلاُ رافضاً* أسقوا قذًى للمنتخيـــــن وهَجّجـوا

شدّوا حصاراً قاسياً وتحصّنوا *عن نجدة الأقصى يصيح وأعرضوا

والنار والبارود رهن بلاطج * تغتــال من يطري سناه وسيَّجوا

قتلوا البراءة في الصغار وشردوا * وعلى المنابر قاتل ومهـرّج

لله نشـــــــــــكو ذلنا وشتاتنا * نحن الألى بالصمت غال المخرجُ

ملعون عصر قد غذاهُ خنوعنا* إذ ساد خبثٌ نحـن فيــه السُّذج

القدس أعزلُ بين غزو مجرم * بين العواصمِ فالجيــــوش تدجَّجُ

أسفا -فقد كنا ضحايا صدقنـا * من قوتنـــــا يُشرى ســلاحٌ يفلــجُ

فضحوا سريرة أمة ورثت هدى* لاحَ الــــــــدّواءُ ففــزَّ داءٌ أهــوجُ


نح يا حمام القدس وانعى أمة * بين المهازل والعلوج تلجلـــجُ

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock