Uncategorized

كنديون من أجل فلسطين: “شميدت”يستعرض رحلته من الصهيونية إلى مناصرة فلسطين

كندا سبيل – ميسيساغا

عقدت جمعية “كنديون من أجل فلسطين” أمسية ثقافية مساء السبت 24فبراير/شباط استضافت فيها المؤلف “تيد شميدت” صاحب كتاب “كنت صهيونياً كاثوليكياً-(I was a Catholic Zionist ) ” ويتحدث فيه عن رحلة تحوله من “كاثوليكي صهيوني” الى مناصر ومدافع جريء عن حقوق الشعب الفلسطيني.

وتحدث المؤلف عن نشأته في مدينة “تورونتو ” في حي يهودي وكيف كان مساندا للصهيونية قبل ان يقوم بزيارة فلسطين ويطلع على واقع الحياة وطبيعة الصراع ويتغير موقفه بعد ذلك ليقف مدافعا عن حقوق الفلسطينيين في كل المحافل.

ويقول “شميت” في كتابه “كلما بحثت في هذا التاريخ الوحشي من خلال عيون العديد من  “يهود الضمير” كلما شعرت بالذعر بسبب ما تفعله الصهيونية باليهودية. هنا كان أساتذتي من حاخامين الضمير اللامعين الذين فهموا بعمق كلمات “آلان براونفلد” من المجلس الأمريكي لليهودية ، “الصهيونية كانت معيبة منذ البداية لأنها رفضت التاريخ الروحاني المهيمن وجوهر اليهودية”.

وقال المؤلف في الامسية أن ” هذا الكتاب هو هدية محبة ليس للشعب اليهودي فحسب ، بل لجميع ملتمسي السلام والعدالة و “tikkun olam” ، إصلاح العالم” ويخصص تيد شميت هذا الكتاب لأبطاله اليهود الـ50.

وتحدث المؤلف عن معاناته مع الجمعيات الصهيونية العنصرية بعد هذا التغير في أفكاره ومواقفه. كما بيّن الفرق بين معاداة السامية ومعاداة الصهيونية وحث الجميع على ان لا يصمتوا عن الدفاع عن الحق لخوفهم من ان يتهموا بمعاداة السامية.

وتحدّث “شميدت” وهو صحافي ومدرّس جامعي  عن التغيير الذي يحدث في عقول الغرب تجاه قضية فلسطين، ومع انه يسير ببطء الا انه سيثمر في المستقبل و سنرى مدافعين اكثر عن الحق الفلسطيني وحقوق الانسان.

وجدير بالذكر أن تيد شميت كان محررا سابقا في صحيفة “الكاثوليك نيو تايمز” وكان رائدًا في دراسات المحرقة ، وكان المعلم الأول في كندا لتدريس الهولوكوست (1968) بشكل منهجي وقام بالعديد من ورشات عمل لجنة إحياء ذكرى المحرقة. في عام 1993 شارك في تأليف دورة وزارة التربية والتعليم OAC في الفلسفة. وعلى مدار 30 عامًا ، قام تيد بتدريس دورات تدريبية للمدرسين حول الكتاب المقدس والأخلاق الاجتماعية ، فضلاً عن عقد التراجعات في العدالة التوراتية. في الوقت الحاضر يحاضر في كلية التربية في جامعة يورك .

ويذكر أن الامسية التي انعقدت في مقر النادي الثقافي العربي حضرها العديد من أبناء الجاليتين اللبنانية والفلسطينية وكنديون من أصول مختلفة كما شارك في الأمسية الدكتور عاطف قبرصي الذي أعطى تفصيلا عن شخصية الأمسية الكاتب “شميدث”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock