شلبكيات

شباك أبو شلبك – العدد 105

دروس يجب ان تستقى .... ص3

اللغة المستخدمة: الفصيحة.
المناسبة: بداية القطاف.
عمل أبو شلبك اليوم: منظّر وحكيم لا يخاف .
الزمان : عندما بدأ حنضلة بالإلتفاف

العنوان : دروس يجب ان تستقى .
رسم : ياسين الخليل .
كتب : محمد هارون .

***
الكثير من النتائج الإيجابية نجمت عما حدث في الملحمة الأخيرة بكل فلسطين ، في الإسبوعين في وسط أيار المنصرم شهر الانتصار من عام 2021 لعل أبرزها نلخصها كما يلي :
– نجدة غزة للقدس، و انطلاقة جديدة وعودة القضية الفلسطينية إلى مركز الإهتمام العربي والعالمي ، التفاف الشعب الفلسطيني حول المقاومة، وتضامن عالمي هائل مع الشعب الفلسطيني، فلم يحدث في التاريخ الحديث أن خرج في مدن العالم تظاهرات وبكم كبير خلال أسبوعين أثناء الهجمة البربرية على القدس وغزة بهذا العدد . فقد شهدت المدن الكبرى في العالم مسيرات هائلة، مثل مظاهرات تورونتو ومونتريال وميسيساغا ومدن كندية أخرى ، وشيكاغو و لندن وباريس ونيويورك وساوباولو وسيدني ومدن عربية سمح لها بالتعبير عن ولائها لقضيتها الرئيسة بعد اعتقاد ساذج بأن التطبيع وترامب وبطانته ومطارزيته قد شطبوا القضية الأولى من التاريخ والوجدان العربي.
نحن هنا بكندا وخاصة في تورونتو غيرها من مدن كندا ، خرجنا بتظاهرات ومسيرات عديدة ومتنوعة الشكل والعدد. نادت بدعم المقاومة وإدانة الهجمات المتوحشة على غزة والقدس واللد وأم الفحم والضفة وبقية أرض فلسطين . وحريّ بنا هنا من تورونتو نقل ملاحظاتنا اليكم كي نستفيد منها في المرات القادمة لأن القصة لم تنتهِ كما تعلمون .

– مشاركة الشباب بشكل ملفت ليس فقط من الفلسطينين والعرب وإنما من أصول أخرى من الكنديين.
– الكم الهائل وغير المتوقع للمشاركين .وهذا ما يجب أن تعمل على تطويره والاستفاده منه قيادات المجتمع الفلسطيني والعربي الكندي .وقد أصبح من الملح والضروري توحيد وتنظيم العمل الفلسطيني والعربي الكندي بعيداً عن المناكفات والاستعراض الفئوي والشخصي المقيت والمفتت، والذي انتهى زمنه على يد أبطال غزة والقدس.
– استخدام (السوشيل ميديا) من قطاعات مختلفة و بكثافة في الدعوة للمشاركة في التظاهرات وفي تغطيها .
– ضرورة التقليل من انحياز الاعلام الكندي الأعرج في التغطية للتظاهرات، حيث وضحت أهمية عمل النشاط الإعلامي للشباب ، فقد كانت كاميرات هواتف المشاركين تنقل كل التفاصيل التي كانت التلفزيونات المحترفة تحاول اخفاؤه وعرض الفتات والتركيز على بعض التجاوزات البسيطة وتكبيرها .
– كما كانت هواتف المشاركين تنقل المقابلات مع الناشطين في المظاهرات كاملة ومباشرة بعكس بعض المحطات الكندية المتاخرة في البث والمنحازة في الطرح والنشطة فقط في المنتجة والحذف .
– تقديم التحية للشرطة والأمن الذين كانوا – في الغالب- من المتعاونين على الاقل معنا في تظاهرات تورونتو وميسيساغا .. وادارة هذه الشرطة اتصلت بعد الفعاليات لتشكر المنظمين على تعاونهم معها .
– طبعا هناك بعض التجاوزات البسيطة يمكن حصرها من المنظمين لأن استمرارها سيتيح الفرصة للمتربصين بنا كي يحولوا عملنا الى ” أعمال فوضوية لمجموعة من الإرهابين من أعداء السامية”.
– متابعة الإعلام الكندي ووسائط التواصل الإجتماعي وجوجل وغيرها في حال ما اساءت لنا او قدمت معلومات خاطئة عنا و دراسة امكانية رفع قضايا للمحاكم الكندية والدولية على اي جهة تستهتر او تشهر بقضاينا هنا وفي الشرق الأوسط.
– نطالب المحترفين والهواة بضرورة الإهتمام والانتباه إلى الصور والفيديوهات التي ينشرونها من حيث الجودة والزمان والمكان وإمكانية ان تكون هذه الصور او الفيديوهات قد جرى عليها بعض التعديلات وتم تشويهها او تفخيمها وذلك من خلال البرامج المختلفة وابرزها ( الفوتو شوب ) .
– مساندة من يدعمنا ويقف معنا من الكنديين من العاملين في الاعلام أو في السياسة و في غيرهما من خلال التوقيع على العرائض المؤيدة لهم أو تقديم الدعم المعنوي والمادي لهم .
***

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock