شلبكيات

شباك أبو شلبك – العدد 101 ص3

العنوان: أبو شلبك مُحبط

كتب : محمد هارون

اللهجة المستخدمة : العامية الفلسطينية
الزمان : الحقبة الكورونية المعاصرة، حيث التفرق والتطبيع وقلة البخت.
المكان: بيت أبو شلبك بميسيساغا.
المناسبة : العزل في كندا.
****
– بعد منتصف ليلة باردة وبعد سهر على الفضائيات العربية أبو شلبك يندس بفراش زوجته…
—————————————————-
أبو شلبك : شو صرتي نايمه…ردي شو الدعوة .. شو انا فايت عند الجيران؟!!
أم شلبك : نام يا زلمة .. الله لا يسيئك…. بكرة عندي شغل بهد الحيل.
ابو شلبك : بتشرة الأحد قاعدين عطلة .. وبعدين هو وين ما نروح بنهد حيلنا …من وين بدي الاقيها … منك ولا من الفضائيات واخبار جماعتنا في البلاد المتفركين والا من المطبعين … حسبي الله ونعم الوكيل.
ام شلبك: انت جاي بتالي الليل مفرفطة روحك بدك تنفش فيّ …يازلمه اسالني عن شغلي، عن البيت انت مثلا مش شامم ريحة الفراش النظيف المعطر … أنت ما في وراك الإّ الأخبار وسمة البدن، نام يا ابو الفضائيات ( بصراخ ) نام ياصابر من شان الله .
ابو شلبك : خلص خلص هسة بنام…هسة بنخمد هاه… ينعن عرظ هالشغلة.
أم شلبك : مش قصدي والله يا بعلي ارفع صوتي عليك… والله مثلي مثلك بحس بوظع أهلنا هناك
( صوت شخير ابو شلبك ) شو صرت نايم… لسه هسا كنت تلعلع… (يرتفع الشخير) نام ياصابر نام.. بس يا ريت تخفف مواويلك وموشحاتك عشان نعرف ننام … خليني اخذ غفوة قبل ما تبدا احلامه وكوابيسه
( تغطي نفسها ويزداد الشخير ويمتد….)
أبو شلبك : يا جماعة … انا مش عتمه… انا بَظّوي …. منوّر… ولا حدا بيقدر يحجب عني الشمس
( يرتفع صوته) وين الفانوس … وين بابور الكاز .. وين الظو نمرة اربعة ..وين شنبر اللوكس.. وين أغاني ابو الزلف والميجانا والموال طيب طيب وين التلفزيون أبو أربعطعشر بوصة وين الراديو الطرانستور تبعي يا عمي شكلوا ما طالع النا ننبسط ولا كشل….طيب خلوني اشتغل واستفيد من وكتي وين الكزمة وين الرفش…. الحقني على الحاتشورة …وإلبس في اجريك يا صابر وإرفع الجربان للرتشبة خوف إتغرز في اللبص يا قاروط…. وراكبني وإذا ما كشعتني هرعوني كدامك… وإذا تشماك مش كاشعني إزعكلك صوت…مش سامع…ما في حدا. .. ما في!! طيب وين أمي وين أبوي وين جدي…من شان نسولف مع بعظنا علكليلة .. ماتوا !! وين أنا …. بس أنا موجود وعايش غصبن عن الجميع …ترى انا مش شنبر لوكس، اللي بيظوي بعدين بتك مثل الرماد…وين أنا …. بس أنا موجود وعايش غصبن عنشم …ترى انا مش شنبر لوكس، اللي بيظوي بعدين بتك مثل الرماد…
ام شلبك ( تصحو من النوم) : لاحول ولا قوة الا بالله…ياصابر خفف هالموجة…يارب صبرني ( يستمر الشخير) اجيبلك مي؟
أبو شلبك : جابوني لبلاد بعيدة ونيموني بعلب زي علب السردين ومصفط مثل حجار السنسله…. انا بعرفش أنام الاً في البر تحت النخلة أو بظل تينه أو زيتونه. بتعرفوا انا كنت زمان …كنت اشرب الحليب من بز البقرة في السودان وافطر تومن ومرق في صُبح بغداد وبحب المانجا والكٌشري، وبكشر كمان بردقان لبنان، وبظرب مناسف بعمان، وكنت ايام زمان اتعطر بياسمين الشام، وآكل الحصرم كمان…عن الدالية في الخليل مباشرة مثل ما بيرظع الوليد من امه زمان….يا سلام على الدوالي ياسلالالالالام
( يغني) وتلولحي يا دالية يام غصون العالية ، تلولاحي عرضين وطول، تلولاحي ما قدر اطول..)
ام شلبك ( ماتزال تراقبه وهو يحلم) : خير خير اللهم اجعلوه خير…. شو اللي ما بتقدر تطوله ؟
ابو شلبك: اه.. شو… مين ؟؟ اعوذ بالله من الشيطان الرجيم.
أم شلبك : كأنك رجعت لهناك عند جماعتك، أبو عرب؟ اشرب مي بل ريكك.
ابو شلبك : ( يشرب ويتجبد) الحمد لله ….بس أنا ما بقدر انسى.
أم شلبك : ما هو اللي بصير هناك هسه، ببعدنا أكثر.
أبو شلبك : لا هذا الكلام مش دغري …هم حاليا بحاجتي أكثر.
أم شلبك : يا حسرتي !! ما تزعل يا صابر.. يعني شو بدهم بواحد زيك… لا قدام ولا ورا.
ابو شلبك : شو قصدك؟ …أنا لما … ( تقطعه)
أم شلبك: اقولك باختصار عشان نرجع ننام…. امتك خربانه وقياداتها مهسهسه وكلهم عسس على بعظ …. وهسه تصبح على خير.
ابو شلبك (صوت من تحت الغطاء) : لالا أمتنا فيها الخير …ولا بد لليل ان ينجلي …( يخفض صوته أكثر) بس انا شايف انه الليل طويل والخسائر بتزيد وحكي الحرمه صحيح.. في ناس بتموت في الطوابير وناس بالبراميل وناس على الشواطي وناس بالشاحنات وناس مفخخات ….. وناس مكورنه ..كلامها صحيح … لأ مش صحيح …صحيح لأ مش صحيح …ص….
ام شلبك: ( تسمعه وتسأله) : وبعدين معك ومع أمتك ..أنت اسمعت آخر سمعه عن امتك العربية .
أبو شلبك: غرد يا بلبل !! .
أم شلبك : بقلك.. العرب بعد ما تركوا الشجاعة والكرامة والإباء ظلوا ثلاثة أنواع، بدو البادية وبدو الريف وبدو المدينة وراح تظل تصرفاتهم زي البهيمه….
أبو شلبك : بالك عرب المهجر بدو والا ما بدو؟؟ ( يضحك بصوت مرتفع) !!!
أم شلبك : والله انت راياك وبالك فاظي.
أبو شلبك : أنا بالي مش فاظي بس انت ِ وحده حاقدة انعزالية ومرتبطة بالمستعمر وبتعيشي بقيم محبطة
ام شلبك: ول ول ول ….. أنت قرأت قصة المتحمسون الأوغاد ؟
ابو شلبك : ايو قريتها…ليش؟
ام شلبك : اذن روح اقراها مرة ثانية….. وهسة تصبح على خير ..لأنه بكرة الساعة 6 الصبح راح أكون بموقف الباص من شان ياخدني على الشغل …على مسلخ الجاج الحقيقي مش على الحاتشورة تبعتك في الحلم… وكمان سموّك ومعاليك بتظل نايم للساعة 88 ووقاعد لللفيسبوك وهو قاعد عليك وبعدين بتسمع اخبار وبتحلل وبتناقش وبتتفصحن وعلى الفاضي… عشان هيك…نام أشرف لك!!
ابو شلبك ( يحدث نفسه) : يا عمي إرادة الشعوب لا تقهر والنصر آت وهو لا يقاس بمعركة واحدة، وما بصح الا الصحيح…. ويا سيدي ما كل الشعوب بتتعرض لانتكاسات ولا يمكن هزيمة…..(أم شلبك تصرخ)
أم شلبك : وبعدين ما بدي افتح جروح وانكد عليك ليلتك بس هذا انت فتحت الموضوع… انت بتفكرني هبله …انا بعرف عن طيارات الموت من الصهاينه و طيراتنا احنا اللي بتتشاطر على الفقراء وبتحصدهم الصغير قبل الكبير … وبعرف الفوضى والتخبيص وقطارات الموت بتفرم الصغار قبل الكبار ، ومفخخات الخرافيين بتفحم اهلنا في اكثر من بلد عربي، وجحافل الفاسدين بكل بلاد العرب بتبيع الكبير والصغير والمقمط بالسرير بتراب المصاري والحين المطبّعين الخايفين والمنيلين … المهم يظلوا قاعدين على الكراسي. وهان بكندا كمان.. انت بتابع جماعتنا..شوفسوالفهم وبياناتهم… ما شاء الله عليهم كل واحد عامل فيها رب الثورة والنضال والمفهومية وبيشتغل لوحده وبيطبل وبيزمر لحاله.
ابو شلبك : لازم نحترم التعددية الفكرية احنا ببلد ديمقراطي .
أم شلبك : بلا ديمقراطية بلا قلعاط .. بس احنا شعب اله حالة خاصة بحاجة للوحدة بكل مناسبة .. حفلاتنا وفرحنا وعزانا لازم يكون واحد. كل خمسطعشر زلمه لامين حالهن وفاتحين دتشانه اجتماعية أو ثكافية وبيعرطوا على المصخمطين اللي مثلنا .
ابو شلبك : لو سمحتي مش كلهم واحد، وبعدين حظرتك بدك تحبسينا ونخالف تعليمات الحتشومة الصحية .
أم شلبك : بعرف يا تاج راسي وانا بحكي قبل الكورونا .. لازم الناس اللي بتفهم تلم الناس التعبانه .. يا إما بيشتغلوا مع بعظ او بتكشفهم وبتعريهم … لازم نتعلم من أعدائنا قبل احبابنا .. ولا شو فرقنا عن أهل البلاد هناك؟
أبو شلبك : انا بقول هان بكندا عنا قصص نجاح للعرب وبكل شي .
ام شلبك : ولا عنا ولا كشل !! (صوت نحيب وبكاء ابو شلبك) انت بتبكي .. الله يقطعني ويقص لساني..
ابو شلبك : صحيح هذا الكلام …لكن احنا أقوى وأشد … ( يُقسم) وحياة دم الشهداء وجوع الأسرى وحنين الإميات ما بغير كلامي احنا الفلسطينية وكل العرب معنا، مش راح نركع …..لو كل الناس بفكروا زيك كان زمان انقرضنا.. احنا الشعب الفلسطيني يا بنت… فاهمه.
أم شلبك : والله بعرف …بس انا مقروصة من اللي بصير… ما انت شايف انقسامات ومزيدات وخراريف فاضية … آآخ آآخ بدها صبر وطولة بال .
أبو شلبك : كبيرة يا لواحظ .. كبيرة يا أم شلبك… وبالآخر ما بصح الا الصحيح .
أم شلبك : وهسه خلينا أعملك كاسة شاي بعرك مرامية…بلا نوم بلا هم.. وبتشرة بعتذر عن الشغل ما هو يوم الأحد اظافي… والشغل أصلا كليل أيام الكورونا.
أبو شلبك : الله محييك يا بنت الأكابر ياغالية، يالله جهزي حالك من الصبح بتشير من شان نطلع مشوار، أنا عازمك على سندويشات شاوروما في مطعم فتح جديد وبعدها بنروح لفة على البحر.
أم شلبك ( تقاطعه) : بلا عرط وطعج .. أنت بتجيلك النخوة وقت ( اللوك داون ) بس.
أبو شلبك : يعني مش بتشرا بتشرا!!… يعني أنا بقصد بعد ما نخلص من كوفيد18 .
أم شلبك : كوفيد 19.. يا زلمه خلينا ننام كبل ما يطقلي عرك.
أبو شلبك : والشاي والمرامية.
أأم شلبك : مرمرتني يا زلمه.. نام ناااام ولا والله بتصل بجماعة الأسرة وبعدها أنت عارف شو بصير !!
أبو شلبك : خلص تصبحي على خير .. ( لنفسه ) هاظا اللي اجانا من كندا .. عبلة صارت عنتر !!
انتهت

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock