كنديات

حصاد أخبار الإسبوع الثاني من تشرين الثاني – نوفمبر 2019

المجتمع العربي الكندي

كندا سبيل – ميسيساغا اونتاريو



عدة مجموعات فلسطينية كندية أصدرت رسالة تنديد بالهجمة الشرسة على غزة ووزعتها اليكترونيا وارسلت للحكومة الكندية .  وطفحت المواقع والمنصات المختلفة بصور القصف الوحشي والشهداء والجرحى وطالبوا القيادات الفلسطينية باتخاذا اجراءات نوعية نحو الوحدة وانهاء الإنقسام لمواجهة هذه الهجمة القذرة واعادة القضية الفلسطينية لتكون أول اهتمامات الفلسطيني والعربي وكل العالم حتى يعود الحق لاصحابه .

وفي الشأن اللبناني :

مجموعات كبيرة من اللبنانيين الكنديين يشاركون شعبهم ثورته على الفاسدين .
فقد سارت تظاهرات في عدة مدن كندية وأطلق مغتربون لبنانيون حملة لدعم الثورة في لبنان تحت عنوان “نحنا راجعين” كما وتضمنت بعض اعمالهم الفنية دعما لثورة بلدهم. واستمرت منصات التواصل الاجتماعي بنشر وتمجيد المشاركين بتلك التظاهرات وخاصة بالشهداء ومنهم الشهيد علاء ابو فخر .

وعن ثورة الشعب العراقي على الفساد والطائفية .

فقد استمرت التظاهرات واخذت الانشطة المؤيدة للثورة بعدا جديدا حيث قامت “مجموعة من الفنانين والمبدعين العراقيين الكنديين يرسم لوحة كبيرة ( جدارية ) دعما للمتظاهرين في العراق، فلم تمنعهم برودة الطقس في ميسيساغا ولا ظروف العمل ومشاكل الحياة اليومية لانهم ارادو رسم وطن ، ذلك الحلم الذي طالما حلم به كل عراقي ينتمي الى ذلك التراب المقدس ، ارض الشعراء والفنانين والمبدعين”.
***
رئيس وزراء كندا يرد على رسالة جمعية الصداقة الفلسطينية الكندية

رام الله- بعث رئيس وزراء كندا جاستين ترودو برسالة جوابية الى السيد اكرم العايدي رئيس جمعية الصداقة الفلسطينية الكندية بفلسطين ، اعرب فيها عن جزيل شكره وعظيم امتنانه على رسالة جمعية الصداقة الفلسطينية الكندية التي تضمنت تهنئة ومباركة لدولة كندا بالعرس الديمقراطي باجراء بالانتخابات الفدرالية. حيث تصدر الليبراليون بقيادة رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو، نتائج الانتخابات البرلمانية التي جرت في شهر تشرين اول الماضي، مما يتيح له تشكيل الحكومة مجدداً.
وأُعرب ترودو في رسالته عن امتنانه للشعب الكندي الذي منحه فرصة جديدة لخدمة الكنديين في جميع أرجاء الدولة، وقال: “إنني لمست بأن الكنديين اختاروا فريقنا لمواصلة خدمتهم وأنهم وضعوا ثقتهم العالية فينا، لذا أود أن أعيد وأكرر بالتزامنا نحو العمل الجاد والشاق للوفاء بوعودنا”.
واضاف في رسالته ان الكنديين يتوقعون بأن يروا برلمانهم – بكافة اعضائه- يعمل سوية وجنباً إلى جنب على أساس أولويات مشتركة. وأن تواصل حكومتهم طرح وتقديم السياسات التي تجعل البلد تمضي قدماً. وأكد انه سيعمل مع جميع أعضاء البرلمان لضمان خدمة الكنديين من الساحل للساحل “جميع الأراضي الكندية”.
من الجدير بالذكر ان جمعية الصداقة الفلسطينية الكندية اسست هذا العام في رام الله، وتهدف الى تعزيز اواصر الصداقة بين الشعبين الفلسطيني والشعب الكندي، ومساعدة ابناء الجالية الفلسطينية والعربية في كندا وتوثيق العلاقات بينهم بما يخدمهم ويخدم قضيتنا الفلسطينية. وتعمل الجمعية على استقبال وتكريم الضيوف القادمين من كندا ممثلي الجمعيات والجاليات حال زيارتهم ارض الوطن واطلاعهم على اوضاع شعبنا الفلسطيني.
كما تحرص الجمعية على توثيق العلاقة مع ممثلية كندا في رام الله التنسيق معها، ويجري العمل تنظيم حفل استقبال للسفيرة الكندية الجديدة في فلسطين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock