سل سبيل

سبيل سريع

اضراب عن الكتابة

شباك أبو شلبك 
العنوان : صك صلح عشائري

المناسبة: محاولة جاهة كريمة فك إضراب.

نشاط أبو شلبك اليوم : مُضرب عن الكتابة تعاطفاً مع فقراء  العرب.

الزمان : 12 آذار  

المكان: ديوان آل الشلابكة – طلوع الروح. 

كتب محمد هارون:

في صباح الثلاثاء الخامس من شهر رجب الخير من السنة الأربعين بعد الألف وأربعمائة للهجرة الموافق الثاني عشر من آذار من السنة الثامنة عشرة بعد الالفين لميلاد السيد المسيح ،  توجهت جاهة كريمة مكونة من الضمائر المتصلة بالكادحين والحروف المضيئة غصباً عن المحروقات المتعالية عليها، ترافقهما الأفعال الُمعتلة المهمشة، ومندوبا عن البحر البسيط، والأسماء المنصوب عليها يتقدمهم الحال والتمييز، وحتى إن المستثنى قد شارك بالحضور ، والمستثنى الوحيد الذي لم يشارك بالجاهة هو الفعل الناقص!!.  ترأس الجاهة الكريمة  فعل الأمر وتجنبا للإحراج اختفى تحت اسم فعل ماضٍ.

توجهت الجاهة إلى ديوان آل الشلابكة في منطقة طلوع الروح، حيث كان في استقبالهم في مقدمة الديوان رئيس التحرير ومدير الديوان والمصممون وذوي المنسحب وثلة من شيوخ الجنانسه والطبابقه والتوارية. وكان مقصد الجاهة  إثناء المدعو صابر أبو شلبك عن اعتكافه واعتزاله الكتابة عقب الإعتداء على براءة الاطفال العرب وكرامة كبارهم  ( دهسا وقصفا وحرمانا وتجويعا وتجهيلا) والذي كان قد نَصّب نفسة مدافعاً عنهم  وقد بينت الجاهة المثابرة للسيد أبو شلبك وللمضيفين بأن جماهير القراء ليس لهم ذنب بما وقع على  العرب بالفترة الأخيرة وأضافوا بان الإعتداءات والمصائب التي تقع على الشعوب العربية لا تقتصر على منطقتنا بل تمتد عبر كل المضارب والدروب والدول،  وقد مر على العرب بلاوي أكثر من ذلك . وطالبوا السيد أبو شلبك بالعدول عن رأيه والعودة الى جماهيره المحرومه من أشياء كثيرة آخرها مقالته. وبعد نقاش طويل ووعود متراكمة لم تتوصل الجاهة اليائسة من اقناعه بالعودة للكتابة وإنهاء الاعتكاف، فما كان أمام  أفعال المدح والذم الا أن تٌهدد المدعو أبوشلبك بالتشهير به إن لم يعد إلى قواعده  ما بين السطور وفي صدور بيض الصُحف. لم يَهب المنسحب صابر أبو شلبك من التهديدات وأصر على النأي بنفسه عن الكتابه.  هنا انفعل فعل الأمر وقال والشرر يتطاير من بين عينيه وحركاته وقال لأبي شلبك ( بدك ترجع تكتب؟) أجاب أبو شلبك بكل دلال وغرور ( ما بدي أرجع أكتب )….

فردت الأفعال والحروف والأسماء معاً ( للي قالته ليلى) .

المهم إن صابر  أبو شلبك مازال يبحث حتى الآن عن معنى ( للي قالته ليلى)!!.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock